BanhaCity.com
BanhaCity.com | مبنى حاكم بنها الأثري يتحول إلى مقر للحملة الميكانيكية بمجلس المدينة

مبنى حاكم بنها الأثري يتحول إلى مقر للحملة الميكانيكية بمجلس المدينة

الإثنين 1 يناير 2018 | 04:10 م

بواسطة : بنها_سيتى | المشاهدات : 152

على ضفاف الرياح التوفيقى في بنها يقع مبنى ضخم، تشير معالمه إلى كونه مبنى من طراز فريد معماريًا.

من يقف ليتأمل المبنى إعجابًا بطرازه سرعان ما تتبدد أفكاره، ويصاب بحالة من الذهول، عندما يرى سيارات النظافة ومعدات مجلس المدينة تخرج منه وتدخل إليه، وعندما تشاهد أعمال الإصلاح والتشحيم والصيانة للودرات مجلس مدينة بنها.

المشهد، مع الأسف، مؤلم، فالمكان الأثرى تحول إلى مقر للحملة الميكانيكية بمجلس المدينة، ولم يلتفت أحد إليه، ولا إلى كم الإهمال المتعمد الذى يتعرض له.

البحث عن هوية المكان الذى يعود لسنوات طوال، كانت إجابة الدكتور السيد فضل، عميد كلية الآداب ببنها الأسبق، والأستاذ بالجامعة الأمريكية، بقوله (من وأنا طفل كنا نعرف المكان ده ببيت المدير قبل أن تتحول المديرية إلى محافظة ولها محافظ للمرة الأولى)، مطالبًا أجهزة المحافظة بفحص المكان وتاريخه وهويته وإمكان استغلاله بالشكل الأمثل.

وأشار إلى أن قليوب كانت عاصمة لمديرية القليوبية، فلما بنى فيها وإلى مصر آنذاك عباس حلمي قصره في بنها، أصدر أمرًا في سنة 1850 بنقل ديوان المديرية إلى بنها التي كانت تابعة لمركز طوخ، وعندما أنشئ مركز بنها أصبحت عاصمة لمديرية القليوبية عام 1913م، وأخيرًا تحولت المديرية إلى محافظة،

فأصبحت بنها عاصمة القليوبية منذ عام 1960م، وفى عام 933هـ ــ1527م كان يطلق على محافظة الفليوبية اسم (ولاية القليوبية)، نسبة إلى قاعدتها القديمة، وهى مدينة قليوب، وسميت بعد ذلك (مأمورية القليوبية). وفى عام 1913م تحولت قرية بنها إلى مدينة بنها، وتم إنشاء مركز ومدينة بنها، وأصبحت حاضرة لمديرية القليوبية. وفى عام 1960م تم استبدال الاسم بمحافظة القليوبية بدلًا من مديرية القليوبية، وظلت مدينة بنها عاصمة لها.

طالب محمود سيف النصر، عضو الهيئة العليا لحزب الوفد، ونائب رئيس لجنة الوفد بالقليوبية، باستغلال المنشآت الأثرية استغلالًا أمثل يليق بها بدلًا من تعرضها لحالة من الإهمال لا تليق بمصر، مؤكدًا على دور اللواء محمود عشماوى في الحفاظ على التراث والتاريخ وسعيه لحماية المنشآت القديمة واستغلالها استغلالًا يليق بها.

طالب علاء رمضان، عضو المجلس المحلى لمدينة بنها السابق، محافظ القليوبية بتشكيل لجنة من الآثار والجهات المعنية الأخرى لفحص المكان وتاريخ إنشائه وكيفية استغلاله خلال الفترات السابقة، مضيفًا أنه إذا ثبت أثرية المكان وأهميته فلا بد من استغلاله الاستغلال الأمثل، وليكن إنشاء متحف لآثار القليوبية، خصوصًا أن مساحته تتعدى 2000 متر، وفى موقع مميز على النيل، وتوفير مكان بديل للحملة الميكانيكية لمدينة بنها.

المصدر : الوفد

اعلان
اعلان
members
Footer